لا نسلب شعور مشاركة المواطنين في تجميل المناطق الحضرية

قال الدکتور مظفر روحانی:
لا نسلب شعور مشاركة المواطنين في تجميل المناطق الحضرية
نقلا عن العلاقات العامة و شؤون دولية منظمة تجمیل طهران قال الدکتور روحانی: إنعدام سلامة المواطنين فی مقابل إنعدام الأمن في المناطق الحضرية والسكنية والعزلة والإكتئاب والتجزئة الإجتماعية في المناطق الحضرية هي أمراض حضرية وبيئية مزمنة وتجميل وتحسين الفضاء العام في المناطق الحضرية يمكن أن تسبب حيوية المواطنين الروحية والإجتماعية و أضاف: بشكل عام ، تواجه الأماكن العامة الحضرية بمجموعة متنوعة من التلوث البصری التي تقلل من الحيوية والسعادة الإجتماعية للمواطنين.
قال الدکتور روحانی: في كل عام يتم تنفيذ العديد من البرامج الحضرية والإجتماعية والثقافية من قبل الإدارة الحضرية ، والتي تكون أدوارالمواطنین فعالة إلى حد ما
التی یمکن أن تحقق المزید من البرامج و الإتجاهات الإجتماعیة للبلدیة ولکن معظم المسؤولين لا يهتمون بمشاركة الناس في مجال الجمال الحضري و أضاف: تسبب إهمال أهمية دور المواطنين في تجميل المناطق الحضرية عدم إعتنائهم بالمحیط و سلب شعهورهم بالمشارکة و تأتي الرضا في وقت يشعر فيه جميع أعضاء هذا المجتمع بأنهم ساهموا في تلك الخطة أو البرنامج.
قال الدکتور روحانی: للأسف أصبحت مدينة طهران أكثر خشونة من حيث المساحة الحضرية لذلك ، ينبغي توسيع أعمال منظمة التجميل في مشاريع التجميل والتحسين بشكل تدريجي بمشاركة المواطنين.