وجه المدینة یمکن أن یخلق الشعور بالأمن أو عدم الأمن فی المواطنین

الدکتور علی أصغر أصغرنژاد:
وجه المدینة یمکن أن یخلق الشعور بالأمن أو عدم الأمن فی المواطنین
نقلا عن العلاقات العامة و شؤون دولية منظمة تجمیل طهران، قال الدکتور أصغر نژاد: العیشة فی المدن خاصة المدن الکبیرة لدیها الکثیر من العیوب التی لابد من خلال تدابیر التجمیل نقلل من مقدار هذه العیوب و أضاف: وجه المدینة یمکن أن یخلق الشعور بالأمن أو عدم الأمن فی المواطنین و کلما أصبحت المدینة أجمل تؤدی إلی إنخفاض كمية التوتر في الناس. سهولة الوصول إلی المساحات الخضراء، إنخفاض التلوث البصری و تنقیح الواجهات المستهلکة تساعد علی إنخفاض التوتر و الإکتئاب.
قال الدکتور أصغر نژاد: بالنظر إلى أن سكان المدينة من المواطنين وأن الخدمات المقدمة هي أيضا من أجل رفاههم، فإنه يجب النظر في آراء المواطنين بشأن تنفيذ التدابير باعتبارها ضرورة و أضاف: الشوارع ،الأرصفة ،الأنهار،الحدائق العامة ، الأشجار المساحات الخضراء ، الشوارع والطرق السريعة في المدينة وحتى المباني السكنية وما إلى ذلك يمكن للمواطنين أن يلعبوا دورا رئيسيا في التجميل المادي لهذه المناطق و إذا أردنا أن يشارك المواطنون في هذا الأمر الهام، ينبغي أن نسعى إلى إبداع أساليب مشجعة وتثقيفية لمشاركة الشعب.