ينبغي أن يكون التنقیح الحضري قادرا على جلب الثقافة والأصالة إلى المدن

قال الدکتور محمد صادق معرفت فی خصوص مشروع ناصرخسرو:
ينبغي أن يكون التنقیح الحضري قادرا على جلب الثقافة والأصالة إلى المدن
نقلا عن العلاقات العامة و شؤون دولية منظمة تجمیل طهران، قال الدکتور معرفت: التلوث البصری هو من أهم مشاکل المدن الیوم و للأسف أن الهياكل الغیر متجانسة والهياكل الغربية أساسا هي السبب الرئيسي للتلوث البصري في المدن الإيرانية وأضاف: ينبغي أن يكون تصميم الممرات العامة بشکل حیث يستطيع الشخص اليمشي في الشارع رؤية آثار الثقافة الإيرانية والإسلامية والتقليدية.
قال الدکتور معرفت:في الوقت الحاضر، المباني التي بنيت في المدينة حادة جدا وغير متناسقة وهذا الوضع يصيب العين وروح البشرية في حين أن الشارع يجب أن يكون مكانا لإزالة التعب والراحة الروحية للإنسان وعلى الرغم من أن الإدارة الحضرية في طهران اتخذت خطوات في هذا المجال في المناطق الجنوبية وأنها تستحق التقدير، ولكن هذه الإجراءات قلیلة جدا و أضاف: أنسجة ناصرخسرو، شارع فردوسی و مدینة ری تعتبر من أهم الأنسجة فی طهران و یمکن إحیاء هذه الأنسجة المستهلکة فی طهران بشکل مئة باالمئة.
قال الدکتور معرفت: إن الحفاظ على الهوية التاريخية للمنسوجات القديمة في بلدنا ليست ممكنة بل أيضا تم العمل بها في بلدان هامة أخرى في العالم ولکن في إيران وخاصة في طهران، تم تنفيذ عمليات إعادة التأهيل وتنقیح الواجهات مع الحفلظ علی الهوية التاريخية، بشکل محدود و أضاف: لابد أن تحدد البلدیة معاییر للواجهات و العمران حتی لا نشاهد إرتباکات فی الواجهات الحضریة.