مظهر مدینتنا بحاجة إلی إحياء الهوية الوطنية والدينية والحديثة

قال الدکتور یعقوب موسوی فی خصوص مشروع ناصرخسرو:
مظهر مدینتنا بحاجة إلی إحياء الهوية الوطنية والدينية والحديثة
قال الدکتور یعقوب موسوی أستاذ جامعة الزهراء: مظهر مدینتنا بحاجة إلی إحياء الهوية الوطنية والدينية والحديثة وينبغي للمصممين الحضريين الجمع بين هذه العناصر الثلاثة فی العمران.
نقلاعن العلاقات العامة و شؤون دولية منظمة تجمیل طهران، قال الدکتور یعقوب موسوی: العناصر و أنسجة طهران مؤلفة من ثلاثة عناصر الإيرانية والإسلامية والأوروبية و الإصرار علی أن الواجهات تتبع من الغرب أو فقط الجانب الدینی أو التقلیدی هو خطاء کبیر. مظهر مدینتنا بحاجة إلی إحياء الهوية الوطنية والدينية والحديثة وينبغي للمصممين الحضريين الجمع بين هذه العناصر الثلاثة و أضاف: في المدن الغربية مظهر و وجه المدينة يمثل المدينة الدولية وجميع المهاجرين حريصون على تقديم هويتهم في المدينة.
قال الدکتو موسوی: قد تم مناقشة موضوع مظهر المدینة فی الإدارة و التخطیط الحضری متأخرا جدا فی بلدنا و وينبغي إستخدام جميع فروع الأنثروبولوجيا والدين وعلم الإجتماع في تصميم المظهر الحضري و ينبغي علی المصممين في المناطق الحضرية إستخدام نتائج هؤلاء المهنيين.
فی النهایة قال الدکتور موسوی: تدابیر منظمة التجمیل فی شارع ناصر خسرو هی قابلة للتقدیر ولكن هذه الأنواع من التدابير يجب أن تكون سريعة ومناسبة مع النمو الحضري.