تنقیح المدینة أحد المكونات الرئيسية للحيوية الإجتماعية

قال العالم الإجتماعی الدکتور قبیتی فی خصوص مشروع ناصر خسرو:
تنقیح المدینة أحد المكونات الرئيسية للحيوية الإجتماعية
نقلا عن العلاقات العامة و الشئون الدولیة منظمة تجمیل طهران، قال الدکتور قبیتی: النظام و جمال کائنات المحیطة و البیئة، تعتبر من أول إحتیاجات النفسیة لجمیع البشر وإلا، فإن نوعا من الإضطراب البصري وإستخدام الألوان الباردة والعنيفة في المدن لها آثار نفسية سلبية جدا على المواطنين و أضاف: الجمهور علی الإتصال المباشر مع صورة المدینة وبالتالي، فإن المصممين في المناطق الحضرية الذين يتعاملون مع شكل المدينة فمن الضروری أن یرکزوا على العوامل البصرية.
قال الدکتور قبیتی: الحضور فی الأماكن والمراكز مثل المعارض والحدائق الکبیرة ومراكز الترفيه والطبيعة، تخلق الشعور بالسعادة في الشخص بالحضور فی هذا المکان وينعكس هذا التأثير بوضوح في جميع جوانب الحياة الفردية والإجتماعية للناس و أضاف: لحسن الحظ، في السنوات الأخيرة أظهرت إدارة مدینة طهران إهتماما كبيرا في الجمال وتقليم المدینة مثل مشروع ساحة إنقلاب و ناصرخسرو و ساحة ولیعصر ومن الضروري إستخدام علماء النفس وعلماء الإجتماع في هذه الأنواع من الإجراءات.