التلوث البصری هو دلیل إنخفاض كفاءة العمل فی الطهران

قالت الدکتورة إلهام تقی بور فی خصوص مشروع ناصرخسرو:
التلوث البصری هو دلیل إنخفاض كفاءة العمل فی الطهران
نقلا عن العلاقات العامة و الشئون الدولیة منظمة تجمیل طهران، قالت الدکتورة تقی بور: سكان المدينة ، بالإضافة إلى الوصول إلى مرافق المعيشة الحديثة لديهم حق أن يكون لهم بيئة جميلة وهادئة وبدون تلوث وهذا لن یتحقق بدون تخطيط شامل وتطبيقي للتصميم الحضري وإستخدام الملائم للعناصر التعبيرية و العملیة في المدينة و أضافت: الإعلانات و اللوحات التي يتم تركيبها بمفاهيم مختلفة على الأرصفة وبعض المباني هي جزء من هذه العناصر و في حالة عدم الإنتظام وتجاهل مبادئ التصميم في مشترياتها وتركيبها، فإنها يمكن أن تكون العامل الأكثر أهمية في ظهور مشاهد غير طبيعية في المدينة.
قالت الدکتورة تقی بور: تعاني مدن مثل طهران من إنزعاج بصري و لابد أن یتم تنظیمها بإستخدام الفنون البصرية المختلفة والإهتمام بتلوين المدينة وإستخدام النباتات والأشجار لتنقل الهدوء إلی المواطنین و قد أهتمت مؤخرا إدارة مدینة طهران بهذا الأمر بمشاریع کمشروع ناصر خسرو و أضافت: العديد من التصادمات والنزاعات التي تحدث في العاصمة تتأثر بالتلوث الحضري، وخاصة السمعية والبصرية و أکدت الدکتورة تقی بور علی ضرورة مشاركة المواطنين في القضاء على التلوث البصري و قالت: وإذا لم يتعاون الأشخاص الذين يعيشون في المدن لأي سبب من الأسباب فی هذا المجال، فمن الواضح لایمکنهم تجربة أن التحضر الحديث.